محمد عبد الوهاب مطاوع

محمد عبد الوهاب مطاوع الشهير بعبد الوهاب مطاوع هو كاتب صحفي مصري، وُلد في 11 نوفمبر عام 1940 بمدينة دسوق التابعة لمحافظة كفر الشيخ، وقضى فيها مراحل تعليمه الأولي، ثم انتقل إلى القاهرة ليلتحق بكلية الآداب جامعة القاهرة حيث تخرج من قسم الصحافة عام1961عمل في الأهرام قبل تخرجه من الجامعة وبعده مباشرةً، تدرج في المراكز الصحفية حتى شغل منصب مدير التحرير في جريدة الأهرام المصرية ورئيس تحرير مجلة الشباب. أشرف على باب بريد الأهرام اليومي وباب بريد الجمعة الأسبوعي بجريدة الأهرام منذ عام 1982 وحتى وفاته. لقب عبد الوهاب مطاوع بلقب ” صاحب القلم الرحيم”، حيث كان يتصدى شخصيًا ومن خلال مكتبه وطاقمه المعاون لمساعدة الناس وحل مشاكلهم سواء كانت مادية أو اجتماعية أو صحية.
كان عبد الوهاب مطاوع يستخدم أسلوبًا أدبيًا راقيًا في الرد على الرسائل التي يختارها للنشر من آلاف الرسائل التي تصله أسبوعيًا، فكان أسلوبه يجمع بين العقل والمنطق والحكمة، ويسوق في سبيل ذلك الأمثال والحكم والأقوال المأثورة، وكان يتميز برجاحة العقل وترجيح كفة الأبناء وإعلاء قيم الأسرة فوق كل شيء أخر. وتصنف كتابات عبد الوهاب مطاوع خاصةً ردوده في بريد الجمعة على أنها لون من ألوان أدب الرسائل، وهو أحد ألوان الأدب العربي التي كادت تندثر لولا جهود أدباء مخلصين لهذا اللون من الأدب وعلى رأسهم عبد الوهاب مطاوع. لعبد الوهاب مطاوع ثلاث مجموعات قصصية وله إسهامات ملحوظة كذلك في أدب الرحلات، ومن أهم كتبه في هذا الباب سائح في دنيا الله (حول العالم في 30 سنة) وكتاب قدمت أعذاري ويوميات طالب بعثة.

وقد حرر باب بريد الجمعة لما يقرب من ربع قرن من الزمان، وفي عهده انتشر بابه الأسبوعي وأصبح من أسباب زيادة التوزيع لعدد الجمعة. أهم ما كان يميز شخصيته هو جديته في العمل، وتواضعه مع من حوله والدقة في التعامل مع مشاكل وتبرعات القراء. صدر له 52 كتابًا، يتضمن بعضها نماذج مختارة من قصص بريد الجمعة الإنسانية وردوده عليها، ويتضمن البعض الأخر قصصًا قصيرة وصورًا أدبية ومقالات في أدب الرحلات، ومن أهم أعماله “نهر الدموع “،”أرجوك لا تفهمني “،”خاتم في إصبع القلب “،”طائر الأحزان”، “وقت للسعادة ووقت للبكاء” وغيرها من الإنسانيات الخالدة.
توفي صباح الجمعة 6 أغسطس 2004 عن عمر يناهز 63 عامًا بسبب مضاعفات فشل كلوي ومتاعب بالقلب، ودفن في مسقط رأسه دسوق. نعاه صديقه أحمد بهجت قائلاً: ” مات وتراب الطريق على قدميه ” في إشارة منه إلى كد عبد الوهاب مطاوع وتفانيه في العمل حتى أخر لحظة من عمره

كتابات المؤلف