أحمد شوقي

شاعر وأديب مصري، بايعه الشعراء العرب 1927 “أميرا للشعراء” لكونه آنذاك أكبر مجددي الشعر العربي المعاصرين. اشتهر بالشعر الوطني والديني، ويعتبر رائد الشعر العربي المسرحي.

مؤلفاته :
جمع شوقي شعره في ديوان “الشوقيات” الذي صدر في أربعة أجزاء، ثم قام الدكتور محمد السربوني بجمع الأشعار التي لم يضمها الديوان في مجلدين أطلق عليهما “الشوقيات المجهولة”.

اشتهر أمير الشعراء بشعر المناسبات الاجتماعية والوطنية، وبالشعر الديني الذي خصص له العديد من القصائد، منها: “نهج البردة”، و”الهمزية النبوية”، و”سلوا قلبي”، وله ملحمة رجزية طويلة بعنوان: “دول العرب وعظماء الإسلام” بلغت 1726 بيتا، نظمها في منفاه بالأندلس.

كتب العديد من المسرحيات الشعرية منها: “مصرع كليوباترا”، و”مجنون ليلى”، و”قمبيز”، و”علي بك الكبير”، و”أميرة الأندلس”، و”عنترة”، و”الست هدى”، و”البخيلة”، و”شريعة الغاب”، وكتب أيضا روايات منها: “الفرعون الأخير”، و”عذراء الهند”، وله في النثر كتاب “أسواق الذهب” الذي انتهج فيه أسلوب المقامات الأدبية.

وفاته :
ظل شوقي محل تقدير الناس، حتى فاجأه الموت بعد فراغه من نظم قصيدة طويلة يحيي بها مشروع القرش الذي نهض به شباب مصر، وتوفي في 14 جمادى الآخرة 1351 هـ / 14 أكتوبر 1932م.

كتابات المؤلف