fbpx
الإعلانات

#حكاية_عمر
لا يستطيع أحد أن يعود بالزمن للوراء ليبدأ من جديد، لكن أي شخص قادر على أن يبدأ اليوم ويصنع نهاية جديدة.أمس مساء في بهو المنتزه الذي نزلت فيه على ظفاف البحر بمدينة طبلبة التونسية الرائعة جلست لوحدي اشرب كاس شاي على انغام عبد الحليم لم يكن ليهنى لمقام حتى وإذا به يجلس بجاني بدون إستأذان هو هكذا منذ حرفته ذات يوم…..بعد أن قضى كل هذه السنوات القريبة بين صالونات “الحلاقةالثورية”
يطيل لحيته زمنا.يدخن شيشة….. ويفتلها إلى اليمين برهة.يدخن سقار….. ويحصرها في في شكل صفر0 يدخن غليون في أوقات أخرى ويحلقها تارة ويقلع عن التدخين.. اليوم يعلن توبته الجديدة على يدي كما يقول قلت له.. كأن البلاد خلت من الائمة والوعاظ والمرشدين والرهبان قال نعم لم يبق سواك أيها القديس….. ولم يكن لينهي كلامه حتى جاءته النادلة بالكأس شاي وشيشة من الغلال المقدسة دون إيعاز مني قلت له لا تأسف يا صديقي على وجهك من كل أيادي الحلاقين العابثة لا أحد في هذه اللحظة يسأل أو يبحث عنك دخن …… واحمد الله على نظارة وجهك الباقية …..واشكره على العافية …وعلى نعمة أن للتاريخ دورات..

L’image contient peut-être : océan, ciel, plein air, eau et nature
الإعلانات

هذا المحتوى يعبر فقط عن رأي صاحبه و بما أن أبواب نت فضاء حر فنحن لسنا بالضرورة على علم بالمضمون فالرجاء إبلاغنا عن أي تجاوز.

اترك تعليق

Please Login to comment
أو الدخول عن طريق مواقع التواصل الاجتماعى
أبواب نت
تغيير كلمة المرور